أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / آخر خبر / أويحي و سلال.. هل سيقضيان ما تبقي من حياتهما في السجن ؟

أويحي و سلال.. هل سيقضيان ما تبقي من حياتهما في السجن ؟

أيدت الغرفة الجزائية لدى مجلس قضاء الجزائر العاصمة أمس الخميس حكم الإدانة في حق الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحي وعبد المالك سلال بقرار ـ15 و12 سنة حبساً نافذاً لكل واحد منهما، مع إضافة تهمة الإثراء غير المشروع لأويحيى على خلفية اعترافه بتلقي سبائك ذهبية كهدايا من أمراء الخليج وبيعها في سوق “التراباندو”..
أويحي الذي تورط في جرائم غرداية..
فيما يعرف بقضية “تركيب السيارات و التمويل الخفي للحملة الانتخابية” العهدة الثالثة بعد 11 يوماً من المداولات، حيث أيدت حكم الإدانة في حق الوزيرين الأولين السابقين بتأييد الحكومة على أويحيى بعقوبة 15 سنة حبساً نافذاً و2 مليون دينار جزائري غرامة نافذة و12 سنة حبساً نافذاً ومليون دينار جزائري غرامة في حق سلال بعد إدانتهما بكل التهم والمتعلقة بجنح منح امتيازات غير مبررة للغير في مجال الصفقات العمومية وتبديد أموال عمومية وتضارب المصالح والرشوة، مع إضافة تهمة الإثراء غير المشروع لأويحيى على خلفية تصريحاته التي أثارت ضجة كبيرة بخصوص تلقي هدايا تمثلت في 60 سبيكة ذهبية من أمراء الخليج في فترة الصيد التي نظمتها الرئاسة وبيعها في السوق السوداء.
” إن الله يمهل ولا يهمل”
كما تمت تبرأة الوزراء السابقين المتهمين في القضية، وجاءت الأحكام بحقهم على الشكل التالي: وزير الصناعة يوسف يوسفي: البراءة من الرشوة و3 سنوات حبسا نافذا. وزير الصناعة الأسبق بدة محجوب: البراءة من تعارض المصالح والرشوة وعقابه بعامين حبسا نافذا مع تأييد الغرامة.والي بومرداس السابقة المتهمة زرهوني نورية : البراءة من كل التهم، والمتهم عبد الكريم مصطفى: البراءة من كل التهم.كما قضى المجلس بتأييد الغرامة بالنسبة للأشخاص المعنوية والمقدرة بمليون دينار لكل شخص معنوي.ويبقى السؤال لماذا لم يحاكم أويحي وسلال على الجرائم البشعة المقترفة في ولاية غرداية ؟ و متى سيفتح الملف الأسواد ؟ سؤال بسيط وواضح يطرحه كل مواطن.

Comments

comments

عن elwahadz

اترك رد

إلى الأعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: