أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / آخر خبر / الظُلم المُعولم..الصحة العالمية تحذر من متحورات “أكثر خطورة”

الظُلم المُعولم..الصحة العالمية تحذر من متحورات “أكثر خطورة”

حذرت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية نهاية الأسبوع الماضي من “احتمال كبير” لظهور متحورات جديدة من فيروس كورونا “ربما تكون أشد خطورة”.
وقال خبراء اللجنة الذين يقدمون المشورة للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية في بيان، عقب اجتماعهم أول أمس إن “الوباء لم ينته بعد”.و أضافوا: “هناك احتمال كبير لظهور وانتشار متحورات جديدة مثيرة للقلق ربما تكون أشد خطورة وحتى أكثر صعوبة في احتوائها” من تلك التي أبلغت عنها المنظمة الأممية.و أكد رئيس اللجنة الفرنسي ديدييه حسين، خلال مؤتمر صحافي، أن “التطورات الأخيرة مقلقة، فبعد 18 شهرا من إعلان حالة طوارئ صحية عامة، ما زلنا نلاحق الفيروس الذي يواصل بدوره ملاحقتنا”.و أبلغت منظمة الصحة العالمية حتى الآن عن أربع متحورات مثيرة للقلق، هي “ألفا” و”بيتا” و”غاما” و”دلتا”. والمتحورة “دلتا” التي رصدت أول مرة في الهند، تنتشر بسرعة عالية جدا في أنحاء العالم ما يتسبب في عودة ظهور الوباء بقوة.
طوفان في الصين وآخر في أوروبا وحتى في ولايات أمريكية
وهذه المتحورة أشد عدوى بكثير من غيرها، فهي أكثر مقاومة للقاحات التي لا تزال توفر رغم ذلك حماية جيدة من الأشكال الأكثر خطورة لإصابات كوفيد -19 ومن خطر الوفاة.وأوضح البروفيسور حسين أن لجنة الطوارئ قدمت توصيتين رئيسيتين: الدفاع عن الوصول العادل اللقاحات وعدم الاقدام على مبادرات ذات مبررات علمية ضعيفة مثل منح جرعة ثالثة من لقاح مضاد لكوفيد الذي اقترحه خاصة تحالف فايزر/بايونتيك.وأضاف المدير العام السابق للصحة في فرنسا أنه يجب “مواصلة الدفاع بلا كلل عن الوصول العادل للقاحات في العالم من خلال تشجيع تقاسم الجرعات والإنتاج المحلي وإلغاء حقوق الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا وزيادة القدرات الإنتاجية وبالطبع التمويل اللازم لتنفيذ كل هذه الأنشطة”.وتستنكر منظمة الصحة العالمية ومنظمات غير حكومية ودول متضررة منذ أشهر انعدام الانصاف في الحصول على اللقاحات.
لكن وللأسف الشديد ما لم تشر إليه منظمة الصحة العالمية ، هو هل يوجد علاقة بين هذه المتحورات و الفيروسات و الأوبئة بل وحتى الحرائق و الطوفان المتعددة ونقيضه الجفاف.. مع ظاهرة الفساد المُحصن و الظلم المعولم ، والمراوغة مع الخالق الذي نهى عباده عن الظلم و الفساد ، و ذكر بوضوح تبعات ومخلفات بل و سنن الإصرار على دعم الظالم والظلم بين العباد ؟ وهل ثمة من الخبراء من شخص بدقة و كفاءة وذكاء أساليب المراوغة مع الخالق ، و حدد التبعات و المخلفات و السنن الكونية ؟ أم أن الموضوع ليس من اختصاصها..(..) وللموضوع الدقيق عدوة.. ح.د.نجار

Comments

comments

عن elwahadz

اترك رد

إلى الأعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: