و قال نجله عمر حسين للإعلاميين إن والده المفتي أدى الصلاة الجمعة في منطقة باب الأسباط بعد منع الإسرائيليين إقامة الصلاة في المسجد الأقصى.

و أشار إلى أنه بعد انتهاء صلاة الجمعة اعتدت القوات الصهيونيةwerta على والده بالضرب وسحبته من بين المصلين، واصفا عملية اعتقاله بـ”الاختطاف”.

وكان الشيخ محمد حسين دعا في وقت سابق إلى أداء الصلاة الجمعة عند الحواجز العسكرية وأينما تسنى ذلك، ردا على منع السلطات الإسرائيلية إقامة الصلاة في المسجد الأقصى للمرة الأولى منذ 50 عاما.