وحذر مسؤولون أميركيون من أنها “خدعة” من حكومة الرئيس نيكولاس مادورو من أجل مزيد من تقويض الديمقراطية في الدولة العضو في أوبك.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية للصحفيين: “البترو محاولة يائسة من نظام فاسد للاحتيال على المستثمرين العالميين”، محذرا من أن أي معاملات بالعملة الرقمية ستنتهك العقوبات الأميركية.

وتابع: “يجب النظر للاستثمار في البترو على أنه دعم مباشر لنظام ديكتاتوري، ومحاولته تقويض النظام الديمقراطي في فنزويلا”.

وقال البيت الأبيض إن قرار ترامب يحظر “جميع المعاملات ذات الصلة وتقديم التمويل والتعاملات الأخرى، من قبل أي مواطن أميركي ومقيم في الولايات المتحدة، فيما يخص أي عملة رقمية” أصدرتها حكومة فنزويلا منذ التاسع من يناير.

ويأمل مادورو أن تساعد العملات المشفرة  فنزويلا في الالتفاف على العقوبات المالية الأميركية، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من تضخم جامح وانهيار في الاقتصاد الاشتراكي للدولة.