و أضافت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن آيلا البيرق الموجودة حاليا في مدينة نيويورك الأميركية، ستسأنف الحكم القضائي.

وأشارت إلى أن إدانة مراسلتها بسبب “تقرير متوازن” يبرز استهداف أنقرة المتزايد للصحفيين، مضيفة ” لقد لفت الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته الانتباه بسبب تدهور الحريات الإعلامية في تركيا”.

وقال رئيس تحرير الصحيفة غيرارد بيكر تعليقا على القضية “هذه تهمة جنائية لا أساس لها من الصحة. وإدانة غير متناسبة لتقرير متوزان لمراسلة وول ستريت جورنال”.