و نشر هذا الحدث المهم قبل أيام في دورية “نيتشر” بعدما أكدته الأسبوع الماضي جامعة أوريغون للصحة و العلم، التي تعاونت مع معهد “سالك” ومعهد العلوم الأساسية في كوريا لاستخدام تكنولوجيا

A lab technician handles samples of DNA at the Genetic Institute Nantes-Atlantique (IGNA) on December 10, 2015 in Nantes, western France.  The Genetic Institute Nantes-Atlantique (IGNA) is one of the first French laboratories of forensic expertise to use DNA evidence to establish the physical characteristics of a suspect and so his "genetic sketch," can be used as a "support tool "  in an investigation. / AFP / GEORGES GOBET        (Photo credit should read GEORGES GOBET/AFP/Getty Images)

تعرف باسم (كريسبر-كاس 9)، لتصحيح طفرة جينية مسببة لأحد أمراض القلب.

و كانت الدراسات المنشورة في هذا الصدد من قبل تجرى في الصين، وحققت نتائج متباينة.

وتعمل تكنولوجيا (كريسبر-كاس9) مثل مقص للجزيئات، يتيح التخلص من الأجزاء غير المرغوب فيها من الطاقم الجيني البشري الكامل (الجينوم)، لتحل محلها أجزاء جديدة من الحمض النووي الوراثي.

وقال أحد الأستاذة العاملين في مختبر للجينات تابع لمعهد “سالك” والمشارك في الدراسة: “أثبتنا إمكانية تصحيح الطفرات في الجنين البشري بأسلوب آمن وبدرجة محددة من الكفاءة”.