و قال فقيه محمد في رسالة بمناسبة رأس السنة الميلادية، إن الدورة العادية الـ32 لمؤتمر الإتجاد الإفريقي ستشهد تقديم بعض التفاصيل المتعلقة بهذا الجواز، الذي وصفه بـ”الحلم الذي طال انتظاره”.

و تابع “خلال المؤتمر الذي سيعقد في فبراير المقبل بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا سيتم عرض التفاصيل المتعلقة بتصميم وإنتاج وإصدار جواز السفر الأفريقي”.

ويهدف الجواز الموحد إلى تسهيل حركة تنقل الأفارقة بين الدول الأفريقية، إلى جانب تحفيز النمو الإقتصادي وتعزيز الحركة التجارية.

ويأتي هذا التطور، عقب إعلان الاتحاد الأفريقي مبادرة “سوق جوية موحدة”، الهادفة إلى خلق سوق مشتركة للسلع والخدمات.

ويحتاج المسافرون من جنوب السودان وبوروندي إلى تأشيرات لزيارة 48 و47 دولة أفريقية على التوالي.

و لا يعرف، إلى حدود الساعة، مدى توافق الدول الإفريقية على هذه الخطوة، في وقت يواصل فيه خبراء الهجرة مناقشة إيجابياتها والتحديات التي ستواجهها، خصوصا معرفة تأثيرها على أمن الدول.