وأذاع التلفزيون كلمة لكورنيليوس ميوبريري الناطق باسم فرع المنطقة الوسطى للحزب في البلاد قال فيها “قررت سائر المنطقة بالإجماع إبطال ولاية الرئيس في الحزب والرئاسة”.

وكان ميوبريري واحدا من عدة مسؤولين ظهروا في نشرة اخبار تلفزيون “زد بي سي” لدعوة الرئيس البالغ 93 عاما إلى الرحيل، فيما يبدو أنه عمل منظم لأن معظم المسؤولين كانوا يقرأون نفس البيان.

وتأتي هذه الدعوات لتزيد من الضغوط على الرئيس موغابي بعد استيلاء الجنرالات على السلطة ووضعه قيد الاقامة الجبرية.

لكن موغابي رفض بشكل قاطع الخميس التخلي عن السلطة التي يمارسها بلا منازع منذ 37 عاما، وذلك خلال لقاء مع العسكريين الذين سيطروا على العاصمة هراري.

وبالإضافة إلى الأصوات المعارضة التي تتصاعد من داخل حزبه، من المتوقع أن يواجه موغابي اليوم السبت تظاهرات في الشارع بدعوة من المقاتلين القدامى في حرب الاستقلال و دعم خصوم الرئيس.