أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / أسود على أبيض / حين يُوحدُنا كبش العيد

حين يُوحدُنا كبش العيد

animal_clonings210إذا كان البعض لا يُدرك عمق و دلالات ديننا الإسلامي ، على أنه دين رحمة و حكمة وصدق و نشر للفضيلة.. فإن في ” كبش العيد ” رسالة عميقة متعددة الأبعاد ، لمن لا يدرك عمق و رحمة و سماحة و وحدة هذا الدين.. الذي يعلوا على كل الأجناس و على الألوان والنزوات و عُقد العرقيات..
لماذا “كبش العيد” توحَّد حوله المُسلمون ، من مشارق الأرض و مغاربها ، و لكن عقول الإسلام لم تتمكن من توحيد جهد و قدرات و كفاءات أبناء نفس الدين ؟ و تبرز فيه جانب الروعة و العمل الجاد ، بعيداً عن أنماط التضليل و أمراض الأهواء و مخلفاتها العديدة المتراكمة.
لماذا لا ندقق طوال العام ، في أبعاد ودلالات ” كبش العيد ” ليكون درساً لأولئك السَّاسة أو أشباه السَّاسة ، و المعتوهين ، وأشباه الإعلاميين الذي لوثوا البيئة بكل ما يشوه هذا الدين إلى أن جاء “كبش العيد” ، فأعاد الجميع إلى نقطة الجادة ، ليؤكد أي ” كبش العيد” أن الأصل في الدين الوحدة والتكافل و التناصح و الصدق و العفة ، و ليس التفكك و الإنقسام ، والتشرذم ، والذم والعنف ، حسبما يدعيه أو يروج له بعض الجهلة و المرضى و المعتوهين.
شكراً لـ “كبش العيد” الذي وحدنا ، و أعاد لم تشتتنا ، و تحية أكبار ، علينا بأن نتعلم من هذا الكائن الحيواني “كبش العيد” دلالات و عمق الرسالة.
الرسالة التي لم يتمكن دكاترة وعباقرة أن يحققوها ، و لذلك وجد ما يسمى برمي الشيطان.
فهل أدركنا أبعاد هذه الشعيرة ذات الأبعاد الدلالية الرائعة كذلك ؟ شعيرة رمي الجمرات (..)
كم هذا الدين رائع في معاني شعائره ، كلما خدع الإنسان نفسه إلى وأعادته الشعائر إلى ما ينبغي أن يكون ، كإنسان صاحب عقل قد يتعلم من ” كبش العيد ” ما لم يتعلمه في أرقى الجامعات وأبدع الكفاءات.
لأن الرسالة وراءها وحي ، ونبي و معاني سامية قل من أدرك معانيها الدلالية الراقية في هذا الزمن المادي الذي تتحكم فيه الأهواء والمصالح والنزوات والكثير من القذورات..

Comments

comments

عن elwahadz

اترك رد

إلى الأعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: