وذكر الموقع أن المستخدمين على موقع “redit” للتواصل الاجتماعي أثاروا القضية عندما وجدوا أن سرعة معالج أجهزة آيفون القديمة زادت بشكل كبير لدى تغيير البطارية التي لا تكلف أكثر من 79 دولارا.

ودعمت هذه النتائج، شركة “جيكبينش” المتخصصة في الاختبارات والبيانات، مما يشير إلى أن المعالج لهذه الهواتف يبدأ في التباطؤ في وقت محدد من عمر البطارية، ليعود أكثر قوة عند تغييرها.

ويعزز ذلك من شكوك البعض في تعمد أبل إبطاء الأجهزة بهذه الطريقة لإجبار المستخدمين على شراء الطرازات الأحدث.

وكتب مستخدم يدعى بول على الموقع: “أعتقد مثل آخرين أن أبل أدخلت تغييرا للحد من الأداء عندما تتقلص حالة البطارية”.

ولم تعلق أبل على هذه الادعاءات، بحسب بيزنس إنسايدر.