وكان أحمد قال في السابق  إنه يجرؤ على تحدي  ياتو الرئيس  النافذ للاتحاد القاري منذ عام 1987.

وأكد أحمد خلال حملته الانتخابية أن سيكون مرشح “التغيير” والشفافية في الاتحاد، ونادى بأهمية استقلال ( الكاف) وتجنب تدخل السياسة فيها.

وحصل أحمد على  34 صوتا  مقابل 20 صوتا نالها حياتو،  لينتهي عهد الأخير المستمر منذ 3 عقود.