وأفاد مصدر بوزارة الخارجية الرومانية “نؤكد أن الطائرة منعت من التحليق في المجال الجوي الروماني”، وفق “فرانس برس”.

واضطرت طائرة الركاب التي كانت متجهة نحو العاصمة المولدوفية كيشيناو على الهبوط في مينسك.

ولدى وصوله إلى مينسك، أعرب المسؤول الروسي عن غضبه إزاء قرار رومانيا غير المسبوق.

وقال “لقد سافرنا على متن شركة الطيران نفسها عدة مرات في السابق ولم نتعرض لمشاكل.. في المجالات الجوية لبيلاروسيا وبولندا وسلوفاكيا وهنغاريا”، وفق “إنتر فاكس” الروسية.

وغرّد لاحقا عبر موقع تويتر “أتوقع اعتذارا أيها الأوغاد”.

وقالت بوخارست إن القرار اتُخذ تماشيا مع العقوبات الأوروبية التي أعلن عنها عام 2014 عندما تصاعد النزاع بين المتمردين الموالين لروسيا والقوات الحكومية في شرق أوكرانيا.

وروغوزين واحد من بين عشرات المسؤولين الروس والأوكرانيين الذين استهدفتهم العقوبات التي تتضمن تجميدا لأصولهم وحظرا للسفر.