قالت ستاندرد آند بورز  اليوم الأربعاء إن من المرجح أن يشهد مزيد من الحكومات خفض تصنيفاتها الائتمانية السيادية هذا العام.

و خفضت تصنيفات الدول من قبل وكالات التصنف الائتماني الكبيرة الثلاث -ستاندرد آند بورز وموديز وفيتش- بمعدل تجاوز المرة الواحدة أسبوعيا منذ مطلع 2014.

وأظهرت تقرير جديد من ستاندرد آند بورز أن لديها أكثر من 30 تصنيفا سياديا على قائمة “النظرة المستقبلية السلبية” مطلع الشهر الحالي مقارنة مع ستة تصنيفات فقط على قائمة التوقعات الإيجابية.

وقالت ستاندرد آند بورز في مراجعة منتصف العام لقراراتها بشأن التصنيفات “هذا التوزيع للنظرة المستقبلية ينبئ بأن خفض التصنيفات من المرجح أن يظل أعلى من رفعها على مدى الاثني عشر شهرا المقبلة”.

وكان عنوان هذا الجزء من التقرير “ترجيح المزيد من خفض التصنيفات هذا العام”.