و يدور جدل بشأن مصدر هذه الطحالب، غير أن الباحث في المجلس الوطني للبحوث في إيطاليا بياجو دي ماورو، قال إن الثلج الزهري الذي ظهر في أجزاء من مجلدة بريسينا ناجم على الأرجح من نوع نباتي موجود أيضا في غرينلاند.

و قال دي ماورو، الذي أجرى دراسات سابقا بشأن الطحالب في مجلدة مورتراتش السويسرية : “الطحالب ليست خطرة، هي ظاهرة طبيعية تحصل خلال الربيع والصيف على خطوط العرض الوسطى وأيضا في المناطق القطبية”.

هذه النبتة المسماة علميا “أنسيw- itaلونيما نوردنسكيويلدي” موجودة فيما يعرف بـ”المنطقة الداكنة” في غربنلاند حيث يسجل أيضا ذوران جليدي.

و يعكس الجليد في العادة أكثر من 80 بالمئة من أشعة الشمس إلى الغلاف الجوي، لكن ظهور الطحالب يزيد من اللون الداكن على الجليد ما يجعله يمتص الحرارة ويذوب بسرعة أكبر.

و أشار دي ماورو إلى أن “كل ما يسبب اللون الداكن للثلج يؤدي إلى ذوبانه لأنه يسرّع امتصاص الأشعة”.