أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / محليات / غرداية : تخويف و إغراءات مالية لمن يسحب شكواه ضد أعوان الدرك الذين سرقوا و خربوا الممتلكات (..)

غرداية : تخويف و إغراءات مالية لمن يسحب شكواه ضد أعوان الدرك الذين سرقوا و خربوا الممتلكات (..)

10968414_887989694579819_2427328327324707283_n (1)الواحة : بالرغم من حجم الأضرار و التأطير الواضح للإجرام وعصابات السرقة و نهب وتخريب الممتلكات ، إلا أن محاولات طمس الحقائق و إخفاء الجرم أضحت واضحة اليوم ، الآن أصبح واضحاً أن عملية تأطير الإجرام في غرداية وراءه جهات نافدة ، لها القدرة على قلب كل الحقائق و طمس الأدلة و حماية هذا ، وتلفيق التهمة لذاك ، لأن ثمة أجندة كانت تنفذ ، و عبث بالمواطنين الأبرياء لا يتوقف..

و حين يطبق القانون على البعض بل به تلفق تهم لأبرياء يسجنون ثم يتبين أمام القضاء بأنهم أبرياء ، في حين يحاول البعض طمس الحقائق ، وحماية المجرم الحقيقي الذي نهب وخرب وانتهك ممتلكات الناس ، ولا أحد يتحرك لمحاسبته ، فإن ثمة لغز كبير يكشف حقيقة وخفايا كل ذلك الإجرام الذي أصبح مؤطراً ، ليتم تطويله من مرحلة إلى أخرى ، نتيجة ذلك التأطير المفضوح والمكشوف.

وزير العدل أمام مجلس الأمة و البرلمان يتحدث عن جرائم تبييض الأموال والإرهاب ، ولكن لا أحد يتحدث عن شبكات تبييض الإجرام وابتكار ما يؤسس لبيئة الإرهاب و الترهيب ، ولا عن التعامل بمكيالين مع القانون ، والتأسيس المفضوح لبيئة الإجرام و تغول الفساد داخل المؤسسات العمومية ، التي أصبحت لعبة في متناول بعض النافذين وأصحاب المال الفاسد وصفقات الريع والنفوذ.
كما لا يتحدث عن علاقة كل ذلك بقوى الهيمنة و الإستعباد والظلم و الفساد المؤطر من قبل هذه القوى الدولية التي اخترقت الجزائر و العديد من مؤسسات البلد..
و نواب البرلمان و الأمة لا أحد سأل عن حقائق وبشاعة تلك الصور التي عاشها المواطن منذ أيام فقط حين كان أعوان بلباس رسمي أخضر و بالعشرات ينتهكون حرمات ممتلكات الناس يخربون و ينهبون ، والقانون كأنه لا يشملهم ، هم أناس فوق العادة وفوق القانون ، هناك يكمن اللغز الكبير ، و الكبير جداً..
مشكل أزمات و محن الجزائر والجزائري أن هناك ناس فوق القانون ، وهناك من يعبث بأداة القانون ، ليمارس مهمة التأطير للإجرام واستهداف هدوء مدينة وحياة الناس ، حين استفحل الفساد داخل المؤسسات ، وهناك يجد نفسه فجأة داخل زنزانات السجن بدون أي سبب وبعد أشهر يكتشف القاضي بعدم وجود أي دليل لسجن هذا الأخير ثم يقرر براءته..
ماذا يحدث من حولنا ؟ هل مطلوب الحد من ممارسات تبييض الإجرام أولا ؟ و خطط تحصين النافدين المتورطين في قضايا فساد استشرى في الجسد الإداري بإثارة بؤر الصراع وابتكار الفتن و بأداة الدعاية والإعلام أم نحن بحاجة إلى قانون تبييض الأموال..؟ أليس تبييض الإموال هو الإبن الشرعي لظاهرة تبييض الإجرام بمختلف أشكاله وأنواعه ؟
ما يحدث في غرداية الأيام و الأشهر الأخيرة أمر يثير الحيرة ، ويطرح أكثر من تساؤل و تأطير فادح و فاضح للإجرام الذي أتضح أخيراً و أمام أعين الجميع أنه ممارس بواسطة أعوان و بلباس رسمي ، وربما رفق تعليمات فوقية ، و المواطن يدفع الثمن غالياً من يوم إلى آخر ولا أحد يوقف نزيف المكر و الخبث والإجرام المؤطر بواسطة أعوان وبلباس رسمي.
و نائب البرلمان بقي مشلولاً ، و لا يفعل شئ رغم امتياز الحصانة (!)
يتبع

Comments

comments

عن elwahadz

2 تعليقان

  1. ما عسانا الا ان نقول حسبنا الله ونعم الوكيل لهم الدنيا والاخرة ان شاء الله فصبرا كبيرا وكثيرا يا ال تغردايت

  2. يجب محسبة القيدة في الدرك والجيش والشرطة هم ليس ليس وطنين هم عصبة تسير بايدي خرجية

اترك رد

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: