أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / آخر خبر / فوكس تستغني عن مذيعها لاتهامه بالتحرش و مواقع إخبارية تروج للجنس

فوكس تستغني عن مذيعها لاتهامه بالتحرش و مواقع إخبارية تروج للجنس

في الوقت الذي تسجل فيه عدة مواقع إخبارية جزائرية و أخرى أجنبية تروج للجنس و للإنحلال الخلقي و بوقاحة غير مسبوقة ، أعلنت قناة فوكس الأمريكية استغنائها عن مذيعها الشهير بيل أوريلي w ffgبعد اتهامه بالتورط في قضية تحرش جنسي.

و قالت الشركة المالكة لشبكة فوكس نيوز في بيان من جملة واحدة “بعد مراجعة متأنية لتلك الاتهامات، لن يعود بيل أوريلي للعمل”.

و كان أوريلي في إجازة منذ 12 أبريل ، و شوهد آخر مرة أثناء مصافحته لبابا الفاتيكان فرانسيس ، الأربعاء الماضي.

و نفى المذيع الشهير، الذي يعمل بالشبكة منذ إطلاقها قبل عقدين، جميع الاتهامات الموجهة له، إذ قال في بيان عقب الاستغناء عنه “من المحبط بشدة الرحيل عن الشبكة بسبب مزاعم لا أساس لها من الصحة”.

و أضاف “لكن للأسف هذا هو الواقع الذي يجب أن يعيشه يوميا كثير ممن يعملون في الرأي العام”.

و أعلنت فوكس نيوز فيما بعد أن المذيع تاكر كارلسون سيحل محل أوريلي في تقديم برنامجه الشهير.

يذكر أن الشبكة عانت من ضغوط كبيرة جراء التقارير التي تحدثت عن محاولات تسوية القضية وحصول خمس سيدات تحرش بهن المذيع على تعويض قدره 13 مليون دولار.

و أصدر روبرت موردوخ مالك الشركة و نجلاه لاكلان وجميس مذكرة داخلية وزعت على العاملين أشادوا فيها بعمل أوريلي و وصفوه بأنه “أحد أبرز الشخصيات التليفزيونية في تاريخ المحطة الاخبارية”.

كما أوضحت المذكرة أن قرار الاستغناء عنه جاء بعد مراجعة موسعة بمشاركة مستشار من الخارج، وأكدت على “الالتزام بالمبادئ المبنية على الاحترام و الثقة”.

وزادت تلك المزاعم من قلق عائلة مردوخ حول أعمالها التجارية، وخاصة مستقبل الصفقة المعلقة بقيمة 15 مليار دولار لشراء شركة سكاي، والخاضعة لمراجعة من جانب الهيئات البريطانية.

و حقق برنامج أوريلي فاكتور نسبة مشاهدة كبيرة بلغت أربعة ملايين متابع كل ليلة.

و جاءت أحدث مزاعم التحرش، الثلاثاء الماضي، من المحامية ليزا بلوم، التي ادعت بأن موكلتها التي كانت ضيفة دائمة في المحطة تعرضت لتحرش من طرف أوريلي عام 2008.

Comments

comments

عن elwahadz

اترك رد

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: