أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / آخر خبر / فيروس كورونا: هل “تسرب” من أحد المختبرات؟

فيروس كورونا: هل “تسرب” من أحد المختبرات؟

أظهرت برقيات تخص وزارة الخارجية الأمريكية أن مسؤولين دبلوماسيين كانوا قلقين بشأن إجراءات السلامة في أحد مختبرات الفيروسات في مدينة ووهان الصينية، التي بدأ منها تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال الرئيس دونالد ترامب إن الحكومة الأمريكية تنظر في تقارير غير مؤكدة تقw- k oronول إن الفيروس تسرب من أحد المختبرات.

إذا، هل يفيد ذلك في محاولات فهم كيفية تفشي الوباء الحالي؟

ما محتوى البرقيات؟

نقلت صحيفة واشنطن بوست معلومات حصلت عليها من برقيات دبلوماسية، جاء فيها أنه في عام 2018 أُرسل دبلوماسيون علميون أمريكيون في زيارات متكررة إلى منشأة أبحاث صينية. وأرسل المسؤولون تحذيريَن إلى واشنطن من أن إجراءات السلامة غير كافية في المختبر.

وجاء في الصحيفة أن المسؤولين كانوا قلقين حيال ضعف في إجراءات السلامة والإدارة في مركز ووهان لعلم الفيروسات، وطلبوا مزيدا من المساعدة.

وبحسب واشنطن بوست، فإن الدبلوماسيين كانوا قلقين من أن بحثا يجريه المختبر حول فيروس كورونا لدى الخفافيش، قد يؤدي إلى وباء جديد يشبه وباء سارس.

وتضيف الصحيفة أن هذه البرقيات قد دعمت نقاشات جرت مؤخرا في أروقة الحكومة الأمريكية بخصوص احتمال أن يكون مركز ووهان لعلم الفيروسات أو مختبر آخر في ووهان هو مصدر الفيروس الذي تسبب بالوباء الحالي.

كما نشرت محطة فوكس نيوز تقريرا يعزز نظرية أن منشأ الفيروس أحد المختبرات.

وتفشى فيروس “كوفيد-19” نهاية العام الماضي، وكانت أولى الحالات مرتبطة بسوق أطعمة في ووهان.

ورغم انتشار بعض التكهنات على الإنترنت، لا يوجد أي دليل على أن فيروس سارس-كوف-2 (الذي يسبب كوفيد-19) كان قد تسرب بطريق الخطأ من أحد المختبرات.

وترتفع إجراءات الاحتواء وصولا إلى المستوى الرابع، الذي يعد أعلى مستوى للسلامة، وهو يعتمد في المختبرات التي تتعامل مع أخطر مسببات أمراض يوجد لها القليل من العلاجات أو اللقاحات: مثل إيبولا وفيروس ماربورغ، والجدري (تجري أبحاث حول الجدري في مركزين فقط: واحد في أمريكا والثاني في روسيا).

وتقول فيليبا لينتزوس، خبيرة إجراءات السلامة الحيوية في جامعة لندن كوليدج: “الروس مثلا يسمون أعلى درجات الاحتواء بأنها رقم 1، في حين أن أقل مستوى هو 4. أي أنه على العكس تماما. لكن الإجراءات الفعلية ومتطلبات البنى التحتية متشابهة”.

ونشرت منظمة الصحة العالمية دليلا حول المستويات المختلفة إلا أن المعايير ليست مفروضة بأي من الاتفاقيات الدولية.

وتقول لينتزوس: “طُورت (المعايير) لضمان سلامة العاملين في المختبرات كي لا تنتقل العدوى لهم أو للأماكن التي يعيشون فيها وللبيئة، ولتجنب أي تسلل غير مقصود (للفيروسات)”.

لكنها تضيف: “يمكن فرض المعايير من قبل مَن يملك المال. إن أردت القيام بمشاريع مع شركاء دوليين فهم يطلبون أن تعمل المختبرات وفقا لمعايير معينة. وإن أردت بيع منتجات في سوق معينة، أو تقديم خدمات معينة مثل الاختبارات، عليك أيضا العمل وفقا للمعايير الدولية”.

وتلقى مركز علم الفيروسات بالفعل تمويلا أمريكيا، ومساعدة من قبل مراكز بحثية أمريكية. وكانت البرقيات قد نصحت بزيادة المساعدة.

ما نوع الخلل الذي تحدثت عنه البرقيات؟

الإجابة المختصرة هي أن المعلومات التي تناولتها واشنطن بوست لا تذكر ذلك.

لكن، بشكل عام، هناك طرق متعددة لخرق إجراءات السلامة في المختبرات التي تتعامل مع عناصر حيوية.

ويشمل ذلك، وفقا للدكتورة لينتزوس “من يمكنه الدخول إلى المختبر، التدريبات والدورات التنشيطية للعلماء والتقنيين، وإجراءات الاحتفاظ بالسجلات، وقوائم المحتويات، وإجراءات الإبلاغ عن الحوادث، وإجراءات الإسعاف”.

هل تعد المخاوف التي ظهرت في البرقيات الدبلوماسية أمرا معتادا؟

تقع حوادث بالفعل؛ ففي عام 2014، وجدت قوارير من الجدري في صندوق كرتوني، في مركز بحثي في واشنطن.

وفي عام 2015، شحن الجيش الأمريكي، بالخطأ، عينات الجمرة الخبيثة بدلا من جراثيم ميتة لتسعة مختبرات في أنحاء البلاد ولقاعدة عسكرية في كوريا الجنوبية.

هناك بعض الحوادث التي لا تصل إلى الإعلام.

يوجد عدد قليل نسبيا من المختبرات المصنفة ضمن المستوى الرابع من السلامة. تذكر ويكيبيديا أكثر من خمسين مختبرا في أنحاء العالم، ومركز ووهان لعلم الفيروسات ليس واحدا منها.

ويجب بناء هذه المختبرات وفقا لمواصفات عالية لأنها تتعامل مع أكثر مسببات المرض خطورة. وبالتالي، لديهم بشكل عام سجلات سلامة جيدة. لذا، فإن أية مخاوف بشأن إجراءات السلامة في أحد هذه المرافق، تستوجب أن تكون جديرة بالاهتمام.

هل ظهرت مزاعم من قبل بشأن تسرب فيروسات من مختبر؟

نعم، فور معرفتنا بفيروس كورونا المستجد كان هناك تكهنات حول أصله.

إحدى الفرضيات التي انتشرت على الإنترنت على نحو كبير في شهر يناير/كانون الثاني، أشارت إلى أن الفيروس قد خلّق في مختبر كسلاح بيولوجي. لكن هذا الادعاء دحض مرارا من قبل العلماء، الذين أشاروا إلى دراسات تظهر أن أصل الفيروس حيوانات، وغالبا الخفافيش.

كما يمكن تخليق الفيروسات لأسباب تتعلق بأبحاث علمية جوهرية.

لكن دراسة حول جينوم فيروس كورونا، نُشرت في مارس وجدت أنه لا توجد مؤشرات إلى أنه تم تصنيع الفيروس.

و قال كريستيان أندرسون وهو من المشاركين في الدراسة ومن فريق باحثي مركز سكريبس في كاليفورنيا: “من خلال مقارنة بيانات تسلسل الجينوم المتاحة لسلالات فيروس كورونا المعروفة، يمكننا التأكيد بشدة على أن سارس-كوف-2 قد نشأ بصورة طبيعية”.

وهناك مزاعم أيضا بخصوص تسرب غير مقصود من أحد المختبرات. ويدعم ذلك قرب سوق ووهان للأطعمة البحرية من مركزين بحثيين على الأقل يجريان أبحاثا حول الأمراض المعدية.

لكن يجب التنويه إلى أن مسألة أن مركز علم الفيروسات في ووهان أجرى بحثا حول فيروس كورونا لدى خفاش، هو أمر معروف؛ فهذا البحث كان قانونيا ومنشورا في مجلات دولية.

وتقول لينتزوس إن قضية أصل الفيروس “سؤال شديد الصعوبة”، مضيفة أنه “كانت هناك نقاشات عدة من خلف الكواليس.. في أوساط خبراء السلامة البيولوجية، مشككة في أن أصل الفيروس هو سوق مأكولات بحرية – الرواية التي روجت لها الصين بقوة”.

لكن حاليا ليس هناك أي دليل على أن مركز بحوث ووهان كان مصدر الفيروس.

ويوم الخميس، ذكر المتحدث باسم الخارجية الصينية، جاو لي جن، هذه القضية في مؤتمر صحفي، وقال إن مسؤولي منظمة الصحة العالمية “قد قالوا عدة مرات إنه لا يوجد أي دليل على أن فيروس كورونا المستجد تم تخليقه في مختبر”.

وقال الرئيس دونالد ترامب، الذي يُنتقد بسبب تعامل إدارته مع الوباء، إن الحكومة الأمريكية تتحرى فرضية خروج الفيروس من مختبر.

Comments

comments

عن elwahadz

اترك رد

إلى الأعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: