و جرت مراسم الوداع في مقر الاتحاد الأوروبي بمدينة مدينة ستراسبورغ قرب الحدود مع ألمانياwzau.

و شارك في المراسم، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون ورئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيدف ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون والرئيس الفرنسي الأسبق نيكولاس ساركوزي.

وصف يونكر كول بأنه “وطني ألماني وفي نفس الوقت وطني أوروبي”.

وهذه هي المرة الأولى التي ينظم فيها مثل هذا الحدث تكريما لزعيم وطني على المستوى الأوروبي، وسيدفن كول في وقت لاحق اليوم السبت، عقب قداس يعقد في مدينة سبير الألمانية.

وإضافة إلى جهوده في توحيد ألمانيا، أدى المستشار الألماني الراحل دورا في إعادة توحيد أوروبا.

وتوفي كول عن 87 عاما في السادس عشر من يونيو الماضي.

وشغل منصب المستشار في ألمانيا الغربية منذ العام 1982، إبان الحرب الباردة، وظل يشغل المنصب ذاته بعد توحيد ألمانيا حتى العام 1998.