بيد أن هذا العدد لا يعكس سوى جزء من الحصيلة الحقيقة، لأنّ عدداً كبيراً من الدول لا يجري فحوصا إلا للحالات التي تستوجب النقل إلى المستشفيات.

و من أصل هذه الإصابات، شفي 219,000 شخص على الأقل حتى اليوم.

وتوفي منذ حصيلة الأمس بالتوقيت نفسه (19:00 ت غ)، 5,964 شخصا، وتأكدت إصابة 86,745 آخرين.

والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة في 24 ساعة، هي الولايات المتحدة مع 1399 حالة وفاة جديدة، وفرنسا (1,053 حالة وفاة، وهو رقم يشمل الوفيات في دور رعاية المسنّين)، وإسبانيا (809 وفيات).

و إيطاليا التي سجَلت أول إصابة في أواخر فبراير، أحصت في المجمل 15362 حالة وفاة من أصل 124,632 إصابة. وتمّ الإعلان عن 681 حالة وفاة و4,805 إصابات جديدة يوم السبت.

وشفي 20,996 شخصا وفق السلطات الإيطالية.

والدول الأكثر تضررًا بعد إيطاليا هي اسبانيا حيث توفي 11,744 شخصا من أصل 124,736 إصابة، ثم الولايات المتحدة مع 8,098 وفاة من أصل 297,575 إصابة، و فرنسا مع 7,560 وفاة من أصل 89,953 إصابة، والمملكة المتحدة مع 4,313 وفاة من أصل 41,903 إصابات.

وبلغت حصيلة الإصابات الإجمالية في الصين القارية (باستثناء هونغ كونغ وماكاو)، حيث ظهر الوباء للمرة الأولى في نهاية ديسمبر 81639 إصابة (19 إصابة جديدة بين الجمعة والسبت) من بينها 3326 وفاة (4 وفيّات جديدة)، فيما شفي 76,755 شخصا.