و نقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن لافروف قوله إن ذلك “تم التوصل إليه” خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى موسكو أول أمس الأربعاء.

لكن في واشنطن قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن تيلرسون لم يستبعد احتمال أن تنفذ الولايات المتحدة ضربات مستقبلا.

و قال القائم بأعمال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر في بيان “شرح الوزير أنه لا توجد أهداف لاحقة بعد الضربة الصاروخية لكنه لم يستبعد أي عمل مستقبلي.”

و أضاف “أكد أن روسيا في وضع يسمح لها باستخدام نفوذها على نظام (بشار) الأسد لضمان ألا تكون هناك حاجة مجددا أبدا لتتحرك الولايات المتحدة.”