ويشكل الاتفاق بين أكبر شركة لإنتاج السيارات الفاخرة وأكبر مورد لشركات صناعة السيارات في العالم ثقلا معادلا للاعبين آخرين في قطاع السيارات مثل شركات أوبر وديدي، التي تعمل كذلك على تطوير سيارات ذاتية القيادة.

شعار مرسيدس بنز في فرانكفورت يوم 30 يوليو تموز 2009 - رويترز

شعار مرسيدس بنز في فرانكفورت يوم 30 يوليو تموز 2009 – رويترز

وتستعد شركات التكنولوجيا الحديثة وشركات صناعة السيارات لبدء أسلوب جديد للعمل في قطاع السيارات، إذ يستخدم العملاء الهواتف الذكية في تحديد الموقع واستدعاء سيارة وتأجيرها بدلا من شراء سيارة.

ويعد هذا التحالف، الذي يمثل نهاية جهود دايملر لإنتاج سيارة ذاتية القيادة بمفردها، أحدث مثال على اتحاد شركة لصناعة السيارات مع شركة تكنولوجيا لتأمين السيطرة على حصة من هذه السوق المتوقع أن تتسع بدرجة كبيرة خلال العقدين المقبلين.

ولم تعلن الشروط المالية للاتفاق بين الشركتين الألمانيتين والذي أعلن عنه لأول مرة، الثلاثاء.

وستطور بوش، التي تأسست عام 1886، وهو العام نفسه الذي سجل فيه كارل بينز براءة اختراع سيارته مرسيدس، برامج الكمبيوتر والنظم الحسابية المطلوبة للقيادة الذاتية بالاشتراك مع شركة صناعة السيارات ومقرها شتوتغارت.

والتحالف مع بوش يساعد مرسيدس على تقديم موعد امتلاك نظام جاهز للإنتاج سيارة ذاتية القيادة بضع سنوات.

وتقول دايملر إن هذا النظام يمكن أن يكون جاهزا خلال السنوات العشر المقبلة، لكنها لم توضح متى تبدأ الإنتاج التجاري لسيارات الأجرة ذاتية الدفع.

وقالت دايملر في بيان، الثلاثاء: “الهدف الرئيسي للمشروع هو تحقيق تطوير لنظام قيادة جاهز للإنتاج يمكن السيارات من القيادة الذاتية بالكامل في المدينة”.

و تتطلع شركة صناعة السيارات الألمانية إلى سوق استخدام الهواتف الذكية في استدعاء واستئجار السيارات، الذي تهيمن عليه شركة ديدي الصينية وشركتا أوبر وليفت ومقرهما الولايات المتحدة.

وتوقع بنك غولدمان ساكس العام الماضي نمو السوق من نحو 3 مليارات دولار في 2015 إلى 96 مليار دولار بحلول 2025 و290 مليار دولار بحلول 2035.