و أكد رويس ضرورة توقف قطر عن ممارساتها، قائلاً إنه ليست ثمة حركة إرهابية يمكن تسميتها بالwrtyuجيدة.

و كانت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، قد قالت الأربعاء، إن أولوية الرئيس دونالد ترامب، في أزمة قطر تنصب على وقف الدوحة تمويلها للإرهاب.

و أوردت هيلي، “صحيح أن لدينا قاعدة عسكرية في قطر (العديد)، لكن الأولوية لوقف تمويل الإرهاب”، مشيرة إلى أن جماعة الإخوان المتشددة مصدر مشاكل لكل المنطقة.

و كان ترامب قد انتقد قطر في وقت سابق، داعياً إياها إلى التوقف عن دعم الإرهاب، و قال إن للدوحة تاريخاً في دعم التطرف على أعلى مستوى.

و قطعت دول على رأسها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر بسبب دعمها لما يسمى الإرهاب، فضلا عن التقارب مع إيران و تقويضها للأمن العربي.

هل هذا هو مفهوم الإرهاب الذي من أجله حدث كل ما يحدث في مجلس التعاون ؟