أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / ما لا تكتبه الصحافة / هل يدرك وزير السكن و الرئيس.. لغز عرقلة مشروع 600 سكن بالقرارة ؟

هل يدرك وزير السكن و الرئيس.. لغز عرقلة مشروع 600 سكن بالقرارة ؟

الواحة : الحكومة تتحدث هذا الأسبوع عن الإستثمار المؤدي للإستقرار و تتحدث عن تشجيع أصحاب الأفكار الإستثمارية لدخول مرحلة ما بعد عصر النفط رغم الوقت المتأخر جداً.. إلا أن الكثير من الفرص لا زالت أمامنا.. إن نحن وضعنا حد لحقبة مسلسل العبث (..)actualite1[80409]

و المشاريع و السواعد الإستثمارية في ولاية غرداية و تحديداً بالقرارة ثاني أكثر بلدية من حيث التعداد السكاني مشلولة بل و معطلة ، و الحكومة تتحدث عن تشجيع الإستثمار و الدخول في مرحلة ما بعد عصر النفط.. و هذه السنفونية أضحى المواطن الجزائري يسمع عنها منذ عصر الشاذلي و خطابه الشهير في سبتمبر 88..

و رئيس الجمهورية بوتفليقة وعد منذ أيامه الأولى في سدة الرآسة بمشروع المليون سكن ، و لكن هناك من يراهن في القرارة  ولاية غرداية بمشروع الألف سكن إما محروق أو مخرب ، عوض المليون سكن مبني و بهندسة معمارية متميزة ، و حتى وزير السكن بقي يدور و يجول من شهر إلى آخر و من سنة إلى أخرى في العاصمة فقط و لم يخرج منها قط..(..)

مباشرة بعد اجتماع الولاة مقاول في السجن (..)

و في ولاية غرداية مباشرة بعد اجتماع ولاة الجمهورية منذ أسبوع فقط و وعود الوزير الأول يتم سجن المقاول صاحب مشروع 600 سكن بلا أي سبب أو ذنب ، الذنب الوحيد حسب صاحب المشروع ، أنه اعتقد بأن الإستقرار عاد إلى المدينة و يريد أن يبني ويواصل المشروع السكني ، &&éé&éé&&قوامه مآت السكان و ليس أن يهدم أو يحرق.. استجابة لوعود رئيس البلاد.. بتحقيق برنامج المليون سكن مبني..(..)

يحدث هذا بسبب استقواء الفساد و نفوذه و تغول سياسة الإفساد المنتهجة و بكفاءة طوال عشرية كاملة في ولاية غرداية..

حتى رئيس ديوان الرآسة عوض أن يستقبل صاحب مشروع 600 سكن بالقرارة فإذا به به يستقبل صاحب مشروع المليون قتيل بإخراج هذا الأخير فجأة من الأرشيف ، و لا أحد فهم ما سر ذلك إلى حد الآن.. ؟ هل انتهت كل الأولويات و لم يبقى سوى استقبال أمثال هؤلاء في رآسة الجمهورية عوض استقبال من هو يعاني و يواجه مختلف اشكال التعسف و مكر العصابات و العراقيل و عجزت كل قدرات و كفاءت اللواء الهامل بأن تضع له حد ، فإذا بها تضع حد للمقاول الذي يبني و ليس للعصابات التي تعرقل و تعطل جهود البناء.. ما هو السر يا ترى..؟

هل فعلاً الدولة بكل ما تملك من أجهزة و قدرات و كفاءات و عقول تفكر غير قادرة أن تفهم ما يحدث..(..) أو تحمي من يريد أن يبني وفق القوانين و النظم ، و ما يعد به رئيس الدولة – مشروع المليون سكن – ، و لكنها في نفس الوقت لا تتقن سوى فن و مهارات العرقلة و التعطيل و أفظع من هذا سجن تعسفي للمقاول المكلف ببناء مشروع 600 سكن..؟(..)

و حين نقول تعسفي ندرك جيداً ما نقول ، و ندقق لأن ثمة الكثير ممن هو متورط في خروقات خطيرة لا أحد يعرضه للسجن أو يقترب منه ، و لكن حين يتعلق الأمر بمن يريد أن يبني وفق القانون و النظم المعمولة ، و  لا يرضخ  لمنطق الرشوة أو نفوذ فإن مصيره السجن ، و هذه هي الجزائر.. و نسأل لماذا يهوي النفط إلى هذا الحدث و بطريقة فجائية أرعبت الجميع..؟

اللجنة الوزارية و غول الفساد.. و مكر اللوبيات (..)

ماذا تخسر الدولة ، نقصد المخلصين أصحاب الضمير النزهاء ، إن هي وضعت خطط ذكية و فاعلة لوقف أشكال الظلم و التصدي للفساد الذي يعرقل جهود التنمية و يتفنن في أساليب و مهارات و خبث طرق خلط الأوراق ، بل وصنع لنفسه إعلام دعاية ليحصن أصحاب النفوذ و يخلط الحسابات في وجه كل من له نية حسنة للبناء و الإستثمار النظيف و الراقي..

و حين نسجن المقاول الذي يريد أن يبني سكنات وفق القانون و النظلم و القواعد المعمارية ، تبحث له عن أي مبرر ليتم سجنه قصد عرقلة المشروع و فقط ، لأن الأوامر نزلت هكذا ، في حين لا نستطيع أن نفهم خفايا الجرم الذي أدى إلى أن يعرقل مشروع بحجم مآت السكنات ، و يندرج ضمن مخطط مشروع المليون سكن الذي و عد به الرئيس ، بما نفسر هذا يا ترى ؟

هل هناك من يقف في صف معارض لرئيس الدولة بسجن مقاول المآت السكنات بالقرارة عوض التصدي لمن يقف وراء عرقلة أهم مشروع في القرارة ؟(..)

أكيد وراء كل هذا التعطيل و سجن المقاول لغز (..)

يتبع

Comments

comments

عن elwahadz

اترك رد

إلى الأعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: