أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / محليات / والي غرداية عبد الحكيم شاطر أمام الـ ( م ش و ).. محنة غرداية سحابة ستمر بعيداً نحو الخارج (..)

والي غرداية عبد الحكيم شاطر أمام الـ ( م ش و ).. محنة غرداية سحابة ستمر بعيداً نحو الخارج (..)

MVI_1126[20140808-2312170] MVI_1126[20140808-2312261]MVI_1126[20140808-2312261]تغيير والي غرداية بآخر و تعيين  عبد الحكيم شاطر خلط كل الحسابات..و الأوراق (..) و أعاد لهيئة المجلس الشعبي الولائي دوره الدستوري و للمدينة الحياة بعد شهر فقط من تعيين الوالي الجديد بعد أن كان  سلفه عبارة عن موظف خاضع للأوامر و لتعليمات النافذين و “للأجهزة الخفية” التي نفذت حطة حرق غرداية (..)

الواحة : كانت قاعة الولاية مملوءة الإربعاء الماضي بالطلبة النجباء و بأوليائهم الذين حضروا بمختلف مستوياتهم الجامعية والثانوية والإعدادية لتسلم جائزة المجلس الشعبي الولائي و والي الولاية و حضر اللقاء عدد هام من عقلاء غرداية و المنتخبين مع أعضاء الهيئة التنفيذية.

في حين كان في خطط بعض الجهات النافذة والمتورطة في قضايا فساد ، ألا تتوقف تلك الأحداث و أن تتعفن الأوضاع إلى حين اقتراب الإستحقاقات المحلية المقبلة بعد ثلاث سنوات ، لإعادة تفصيل هيئة المجلس على مقاس الجهات النافذة ، هذه هي أصل الحكاية التي عفنت الوضع في غرداية ، ولا أحد يتعرض لهذا ، و لا لخلفيات ملفات الفساد والنفوذ الذي أصابه الرعب منذ أن تم تنصيب هذا المجلس الذي عقد أول جلسة من أروع الجلسات صراحة و وضوحاً ، وتحديداً للصلاحيات.

مجلس على رأسه محامي

عوض “كـولونيل الدرك” (..)

لا يوجد ولاية في كل أنحاء القطر حسب علمنا يتبوأ على رأس مجلسها الشعبي الولائي أو حتى مجلسها البلدي محامي (..)

و لكن حجم الأضرار و حجم الفساد ، و حجم التضليل و حجم اللعب والعبث بالقوانين وبكرامة الأبرياء ، أدى لأن يكون الإختيار صائبا ، و يختار عقلاء غرداية محامياً على رأس هيئة برلمان الولاية ، بعد أن كانت بعض الجهات تراهن لأن يكون مكان المحامي ” كولونيل متقاعد في الدرك ” وحدث ما حدث (..) بسبب أن الإختيار وقع على رجل قانون و محامي عوض عسكري متقاعد (..) ، وهي النقطة التي دفعت ببعض الجهات النافذة لأن تقلب الأوضاع طمعاً في اقتراب انتخابات أخرى يتغير فيها كل شئ على المقاس ، أي مقاس النافذين وأصحاب المصالح والمنافع وقوى المكر و الفساد.

و حين لم تنجح هذه الأخير في أن تفصيل الهيئات المنتخبة حسب مقاساتها ، لجأت و بتوظيف أقوى أدوات الدعاية لتغذية بؤر العرقية والمذهبية ، و محاولة فتح المنافذ حتى للورقة الأجنبية بغية خلط الأوراق و تحقيق التعفين المراد حتى يأخذ النزاع المبتكر وقت أطول إلى أن تقترب تلك الإستحقاقات (..)

و قد جندت هذه الجهات و وفق التجربة التي سبقت ببريان منذ 6 سنوات شبكة إعلام دعاية ، همها الأول و الأخير تغذية النعرات ، و بمصطلحات فقط ضارقة عض الحائط كل الأخلاقيات ومواثيق الشرف المهني ، و التركيز على تأجيج و ابتكار كل ما يعفن الوضع خدمة لأجندة أعدها النافذون مسبقاً و قد نعود لكشف تفاصيل أخرى أكثر دقة ، لنرى مدى خبث الجريمة التي يريد هؤلاء تحقيقها بغرداية.

الوالي الجديد عبد الحكيم شاطـر

صخـرة أخرى في وجه “المافيا”

الذي حضر مستوى النقاش و إدارة رئيس المجلس لأشغال الدورة ، و ردود والي الولاية في تلك الجلسة الأولى المكرسة لمناقشة الميزانية ، يكتشف حقيقة ما كان يدبر لهذه الولاية في كواليس الأجهزة الخفية ، و كيف يحاول مسؤول الهيئة التنفذية الجديد أن يدير مفاصل مختلف القطاعات ، وفق ما هو محدد ومسموح من صلاحيات ، طرحها علناً و بوضوح وبكل صراحة و مصارحة ، و قالها عدة مرات و أمام الجميع ” أنا هذه هي طريقتي في العمل ولا أخاف لومة لائم ” ، و” لا أخاف إلا من الله و القانون “.. لغة فعلاً بدأت تستشعر بأن هناك نية حقيقة لدى المسؤول الجديد بلا مداهنة و لا مبالغة لأخذ كفة هذه الولاية إلى بحر الأمان ، مثلما صرح بذلك هو شخصياً ، ” أن هذه المصيبة التي مرت بها غرداية يجب أن تمر كالسحابة و تذهب بعيداً نحو الخارج…” (..)

أمام وزير الداخلية بلعيز يوم

تنصيب الــوالي “جامع” (..)

لغة والي ولاية غرداية عبد الحكيم شاطر جعلنا نتساءل ماذا لو تم تعيين هذا المسؤول الجديد منذ البداية أي منذ تغيير الوالي محمود جامع الذي ظهر بعد أيام لا هو “محمود” ولا هو “جامع” بعد المخطط الذي أشرف على تنفيذه أو تم تنفيذه تحت وصايته وربما وفق تعليمات جهات معينة نافذة كانت قد حضرته من وقت سابق ، لاستنساخ سيناريو يحي فهيم المعين خلفاً لبوضياف الذي تصدى لمختلف محاولات تنفيذ المخطط منذ 10 سنوات ، والجميع يتذكر حين تم توظيف الأفافاس للتحامل على هذا المسؤول والكتابات التي كانت تستنسخ في ساحة العقيد طفي ” الوالي الإرهاب و “الوالي الديكتاتور ” كونه وقف في وجه الخلاطين و صناع الفتن من ” الأفافافس” والنافذين..(..) الذين لم يحققوا ما يريدونه من خبث إلا حين تغير هذا المسؤول بآخر على المقاس وهو يحي فيهم ، المتورط الآن في ملفات فساد كبرى يراد طيها بإشغال الناس بعدم الإستقرار ، و وظف لهذه المهمة ” كمشة عناصر” و حزب سياسي ماكر هؤلاء أصلا مكلفون بمهمة.. و المهمة قذرة جداً لا يتفطن لها إلا من يمتلك المعطيات الدقيقة و أصل اللعبة القذرة (..)

 دولة القانون و تجربة غرداية

تحتاج لدراسة بلا عشوائيـــة

وضع خطة جادة للتصدي الحقيقي للفساد و بارونات الريع ، بلا ظلم ولا تمييع أو ابتذال وتقوية الهيئات المنتخبة التي تمثل المواطن بعيداً عن الرؤى الخاطئة و المناورات الخاداعة ، و العودة لأن يسير المجتمع بنفسه ومن خلال منتخبيه شؤون المواطن ، و أن يتصدى القضاء – إن كان هناك فعلاً قضاء جاد ومنصف – لرؤوس الفساد الذين اتخذوا من هذه الولاية فضاء للعبث ، ونؤكد جيداً إن كان في الجزائر قضاء لا جهاز تحت سيطرة نافذين.

مثلما يحاكم و يسجن الأبرياء يفترض أن يفتح تحقيق جاد و عاجل لمتابعة رؤوس الإجرام التي لا تتوقف من العبث بمؤسسات أشرف على انتخابها قضاة فجأة يتم محاولة إبعادها عن الأنظار و تهميش دورها بابتكار بؤر صراع مفتعلة ، و البحث عن مختلف الوسائل لتحقيق ذلك حتى و إن اقتضى الأمر محاولة التخندق ضمن أجندات أجنبية ماكرة ، كانت تبحث عن مثل هذه الفرص.

و هل سيكون الوالي الحالي عبدالكريم شاطر فعلاً بمثابة ” الصخرة ” في وجه المؤامرة التي تستهدف غرداية ، بل و الجزائر ؟ بالتنسيق مع مجلس شعبي ولائي على رأسه محامي معروف بالنظافة و الصدق في العمل.

و قد بدأت بوادر ذلك تظهر على أرض الواقع منذ حوالي شهر ، و قرار عودة المجلس الشعبي الولائي إلى دوره الدستوري (..) والذي يريد البعض أن يتم إلغاؤه وتعويضه بالكاميرات بعد أن شعروا بأنه سوف لن يحقق مطامحهم الزائفة ومطامعهم الوسخة بالدماء و الدموع.

و لقصة صفقة الكاميرات وعالم المال السائب و سماسرة المليارديرات و مافيا العقار حكاية تحمل أكثر من مفارقة قد نعود إليها في حلقة قادمة من هذا التحقيق..

الحقيقة ذات ثلاث أبعاد..

Comments

comments

عن elwahadz

6 تعليقات

  1. الله يوفقكم ما يحيرني لماذا لم يقترب الإعلام إطلاقا من رئيس المجلس ؟

  2. إسم الوالي عبد الحكيم و ليس عبد الكريم

  3. إسم الوالي عبد الحكيم وليس عبد الكريم

  4. من هوهذا المحامي المعروف

  5. الردود التي كتبت على هذه الصفحة محيرة فعلا، احدهم يصحح عبد الحكيم و ليس عبد الكريم و في المقال اسم الوالي مكتوب من دون خطأ..
    و اخر حيره ان الاعلام لم يقترب ” مطلقا ” من رئيس المجلس الشعبي الولائي، و هذا غير صحيح فالرجل و ان كان متحفظا بعض الشيء الا انه يدلي بتصريحات من حين لاخر للصحافة و كم سمعناه عبر اثير الاذاعة المحلية يتكلم في عديد المناسبات مع انه اكرر متحفظ في التعامل مع الاعلام و حديث عهد بهذا.. اذن، ما يحير هو استعمال كلمة مطلقا و كان السائل ملم بكل ما يصدر في الساحة الاعلامية.

  6. نحن نعلم أن السحاب عندما ينزل منه المطر يصيب الكل

اترك رد

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: