و قال تيليرسون: “نحن لا نخفي أي شيء عن التغطية الإعلامية”، مؤكدا أن المؤسسات الإعلامية الكبيرة لديها مراسلون بالخارج وسيستطيعون تغطية الأخبار. وقال تيليرسون: “لديهم أناس هناك، مما يعني أنهم سيستطيعون تغطية ما يحصل هناك”.

و حجزت المؤسسات الإعلامية الأميركية لعشرات السنوات، مقاعد للإعلاميين للسفر ومرافقة الدبلوماسيين الأميركيين أثناء رحلاتهم حول العالم، لكن تيليرسون رفض هذا الأمر وقرر السماح لصحفي واحد من BuzzFeed بالحضور.

و خلق قرار تيليرسون نوعا من الارتباك بالنسبة لزيارته لكوريا الجنوبية، فبغياب الصحفيين، تضاربت الأخبار عن سبب عدم تناول تيليرسون لوجبة عشاء مع الرئيس الكوري.

و قال مسؤولين كوريون أن تيليرسون كان يشعر بالإرهاق، فيما نفى ذلك هو نفسه وقال إن الكوريين لم يدعوه على العشاء من الأساس.

و يذكر أن رحلة تيليرسون ستشمل زيارات لكوريا الجنوبية واليابان والصين.